ربطت حركة النجباء (إحدى الفصائل الشيعية)، يوم الأربعاء، بين قرار وزارة الاتصالات العراقية القاضي بحجب تطبيق تلغرام وزيارة وفد عسكري عراقي إلى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، محذراً ما وصفهم ب”المتآمرين” بأن “الأحرار” ليسوا غافلين عما يدور في “الغرف المغلقة”.

وقال رئيس المجلس السياسي للحركة علي الأسدي في منشور على منصة (X) وتابعته وكالة شفق نيوز، إن “دعوة القيادات العسكرية العراقية الى البنتاغون برئاسة وزير الدفاع و برعاية (المندوب السامي العمة الينا رومانوسكي)، في توقيت يصاحبه تعطيل (التلغرام)، ما هو إلا مدعاة للريبة، وخطوة لتكبيل جديد للعراق، يراد منه استمرار طائلة الاحتلال، وهذا ما اثبتته التجارب والسلوك الأمريكي المتعجرف الممنهج على مقدراتنا و سيادتنا”.

واضاف ان “ما رشح من بيان لوزارة الدفاع العراقية نراه شرعنة للهيمنة، فالشراكة غطاء للاحتلال، وإلا ما الذي جناه العراق من الشراكة والتدريب والاستشارة غير الانتهاك والتطاول على سيادة البلد؟ فالاولى بقادة البلد من الساسة وهم يعيشون ذكرى الاتفاقية الإستراتيجية المخزية ان يكون لهم موقف من قوات منتهكة لأرض وسماء العراق، ومغتالة لقادة النصر، وهذا الموقف يمثل غاية الشرف والوطنية برفض هذه القوة الظلامية المجرمة المتمثلة بالاحتلال الامريكي. فليعلم المتآمرون أن الأحرار ليسوا غافلين عما يدور في الغرف المغلقة، فهناك موقف يزلزل الارض تحت اقدام الخونة، وللشجعان القول الفصل، والنهايات التي يريدونها ستتحقق لا محالة”.

واول امس الاثنين، بدأ وفد رفيع المستوى برئاسة وزير الدفاع العراقي ثابت محمد العباسي، زيارة الى الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بدعوة رسمية من وزارة الدفاع الأمريكية (البَنْتَاغُون).

وضم الوفد رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الأول الركن عبد الوهاب الساعدي، ورئيس أركان الجيش الفريق أول قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يار الله، والفريق الأول الركن قيس المحمداوي نائب قائد العمليات المشتركة وعدداً من المستشارين والضباط.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.