قرر مجلس النواب العراقي تمديد الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة من الدورة الانتخابية الخامسة لمدة 30 يومًا بسبب عدم توافق الأطراف على اختيار رئيس جديد للمجلس وعدم إرسال جداول موازنة سنة 2024 إلى البرلمان للموافقة عليها. وقد أعلنت رئاسة مجلس النواب هذا القرار وبدأ المجلس عطلته التشريعية اعتبارًا من اليوم. كما أكدت الأطراف السياسية الشيعية والسنية التزامها بالبحث عن حل لهذه الأزمة من خلال اجتماعات تحديدية.

وتواجه الحكومة العراقية تحديات كبيرة في إقرار جداول موازنة سنة 2024، حيث تعمل على تقديم حلول لزيادة الإيرادات المالية غير النفطية وتقليل العجز المتوقع الذي يفوق 80 تريليون دينار. وهذا يأتي في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية في العراق وتأثير ذلك على حياة المواطنين بشكل مباشر. ومن المتوقع حسم ملف الموازنة خلال الشهر المقبل من أجل استمرار العمل الحكومي بشكل فعال.

ويعكس تأخر انتخاب رئيس البرلمان تأثيره على أداء المجلس وتأجيل الكثير من القوانين والقرارات المهمة التي تمس حياة المواطنين. ويرى الخبراء أن حسم هذه الأزمة يعتمد على قدرة الأطراف السياسية على اتخاذ القرارات الصعبة واختيار شخصية قيادية قادرة على تحريك الأمور ودفع دور البرلمان نحو التطوير والتقدم. وتشير التوقعات إلى أن الموازنة الجديدة ستكون أكبر وأكثر عجزًا في تاريخ العراق مما يشير إلى ضرورة تحقيق توافق سريع من أجل تجاوز التحديات المالية والاقتصادية المتزايدة.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.