تعرضت عجلة تقل قياديًا في كتائب حزب الله العراقية ومخزن للحشد الشعبي في منطقتي المشتل والبلديات شرقي بغداد لقصف مسير يوم الأربعاء مساءً. وفقًا لمصادر أمنية، أسفر القصف عن مقتل القيادي المعروف بـ “أبو باقر” واثنين من مرافقيه، وإصابة آخر بجروح. وقد أشارت التحقيقات الأولية إلى أن الصواريخ المستخدمة في القصف من نوع “هيلفاير”، وتم دعمها بشكل كبير بالعناصر البشرية.

وشهدت المنطقة الشرقية من بغداد تواجدا كبيرًا للمجموعات الرافضة لهذا الحادث، مع تجمعهم في مكان الحادث وهتافهم ضد الولايات المتحدة. وتظل الطريق المؤدي إلى موقع الحادث مغلقة، في حين تقوم الخبراء برفع الأدلة الجنائية لتحديد ملابسات الحادث. وتزامن هذا القصف مع حادث انفجار آخر في منطقة حي اور شرقي بغداد، وقد أعلنت القوات الأمريكية بشكل رسمي مسؤوليتها عن القصف.

من جانبها، أكدت هيئة الحشد الشعبي في العراق الخبر رسميًا، وأعلنت عن مقتل “أبو باقر” عبر نشر صورته على موقعها الرسمي. وفيما تحقق السلطات العراقية في الحادثة، أكد مسؤول في البنتاغون شن الولايات المتحدة ضربة في العراق تستهدف هدفًا فرديًا عالي القيمة، مشيرًا إلى أنها استهدفت قياديًا كبيرًا مسؤولًا عن الهجمات ضد القوات الأمريكية في المنطقة.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.