أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، ماثيو ميتلر، عن قلق الولايات المتحدة إزاء عدم امتثال قوات الحشد الشعبي في العراق لأوامر القائد العام للقوات المسلحة العراقية، محمد شيعى السوداني. وأشار إلى أنهم يشتبهون في مشاركة أفراد الحشد الشعبي في أعمال عنف تهدد الاستقرار في العراق وسوريا، مؤكدا على أهمية كبح هذه الأعمال وتحميل الحكومة العراقية مسؤولية فرض القانون والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة. ومنذ نهاية شهر مايو الماضي، شهدت العديد من المطاعم والشركات في بغداد هجمات واعتداءات استهدفت أماكن تجارية تحمل علامات تجارية أمريكية، مما زاد من التوترات في المنطقة.

جاءت تصريحات المتحدث باسم الخارجية الأمريكية في إطار حزمة من الهجمات التي تعرضت لها مواقع تجارية تحمل علامات تجارية أمريكية، كان آخرها بهجوم على مطاعم في شارع فلسطين وسط بغداد. وأكدت الولايات المتحدة على أن هذه الهجمات تشكل تهديدا خطيرا للأمن والاستقرار في المنطقة، وقد تم خرق القانون والعمل على تفتيت الاقتصاد العراقي، مما دعا الى ضرورة اتخاذ إجراءات فعالة لكبح هذا العنف ومحاسبة المسؤولين عنه.

يأتي هذا في ظل تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وهيئات مسلحة في العراق، مما يعزز الحاجة لحوار وتعاون بناء بين الأطراف المعنية لتجنب تفاقم الوضع وحماية الأمن والاستقرار في المنطقة. وتشدد الولايات المتحدة على ضرورة احترام القانون الدولي وضمان عدم تكرار هذه الهجمات التي تهدد علاقات الدول ببعضها البعض وتعرض المواطنين والمصالح الأمريكية في المنطقة لخطر الأمن والاستقرار.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.