كشف وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين عن تلقي الفصائل المسلحة في العراق وطهران رسالة أميركية مفادها “إذا استمرت هجماتهم فسوف يأخذون العراق إلى حرب”. وقد حذر مراقبون من خطورة تطور الأوضاع الأمنية داخل العراق. في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية بالنسخة الفارسية “بي بي سي”، أكد حسين أن التوتر بين إيران وأمريكا مرتفع بشكل كبير وأن من الضروري أن يتوقف الجانبان عن الهجمات التي قد تصبح سببا لحرب داخل العراق الذي دفع الكثير من الخسائر بسبب الصراعات.

وقال حسين أيضا إن من الضروري استئناف المفاوضات بشأن انسحاب 2500 جندي أمريكي من العراق كانوا متمركزين كمستشارين منذ عام 2014، وذلك لمنع عودة تنظيم داعش. وأكد أن العراقيين بشكل عام يعارضون وجود القوات الأجنبية في بلادهم، ومن هنا لا بد من المفاوضات لإخراج القوات الأمريكية بالتنسيق مع الفصائل المسلحة. وأشار حسين إلى أن الفصائل تواجه تحديات كبيرة، وأن الرسالة الأميركية وصلت أيضا في طهران بنفس المضمون، مما يعزز التوتر في المنطقة.

في الختام، يؤكد وزير الخارجية العراقي على أهمية وقف الهجمات والتوتر بين إيران وأمريكا، وأنه من الضروري أن يتم البحث عن حلول دبلوماسية تنهي التوتر وتحمي العراق من الانزلاق إلى حرب جديدة. ويدعو إلى استئناف المفاوضات لإخراج القوات الأمريكية من العراق بشكل سلمي وتنسيقي مع الفصائل المسلحة، لتجنب المزيد من الصراعات والخسائر وحفظ الأمن والاستقرار في البلاد.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.