طالبت نقابة الأطباء العراقيين، اليوم الخميس، السلطات الأمنية بنقل مديرية حماية المنشآت والشخصيات على ملاكها بعد تصاعد الهجمات والاعتداءات التي تطال الكوادر الصحية في البلاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده نقيب الأطباء الدكتور عقيل شاكر محمود مع مجموعة من رؤساء النقابات الصحية في العاصمة بغداد على خلفية مقتل حمزة كريم قاسم في ميسان في محافظة ميسان.

ودعا محمود خلال المؤتمر إلى، توفير بيئة عمل صالحة للاطباء، ومحاسبة المقصرين من قبل الجهات المكلفة بحمايتهم، مؤكدا على ضرورة إجراء اصلاح جذري شامل للنظام الصحي في العراق.

وقال أيضا إنه: يجب العمل الفوري على منع التأجيج المستمر من قبل بعض وسائل الإعلام ضد الأطباء، مردفا بالقول: لقد حان الوقت لربط حماية المنشآت ونقلها من وزارة الداخلية الى وزارة الصحة وجعلها تحت إمرة المستشفيات وإداراتها.

كما طالب نقيب الأطباء العراقيين، بان يكون توزيع المقيمين الدوريين والأقدمين لغرض التدريب في المراكز التعليمية الكبرى وليس لسد احتياج معين فقط، داعيا إلى أن يكون توزيعهم، وفق الرقعة الجغرافية ومناطق سكناهم، وتوفير الحماية لهم، حيث كان الطبيب الفقيد من أهالي محافظة بغداد وتم تعيينه في محافظة ميسان ليُقتل هناك.

وأكد على ضرورة تفاعل الجهات المعنية كافة مع الرسائل العديدة التي بعثتها النقابات المعنية بما يتعلق في الجانب الصحي والتعليم الطبي.

وتابع الدكتور محمود، بالقول إن: نقابة الأطباء تحذّر من تسويف هذه المطالب العادلة، حيث ان الخاسر الوحيد من قتل الاطباء او هجرتهم الى خارج العراق هم المرضى من هذا الشعب.

واختتم انقيب الأطباء مؤتمره بالقول، إن النقابة ستتابع تنفيذ هذه المطالب، وستضطر للتصعيد في حال تم التسويف.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.