شفق
نيوز/ شدد مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، يوم الأربعاء، على ضرورة
مكافحة خطاب الكراهية وترسيخ التماسك الاجتماعي، من خلال المؤسسات التعليمية
والدينية ومنظمات المجتمع المدني.

وذكر
المكتب الإعلامي لمستشار الأمن القومي، في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، أن الأعرجي عقد
اجتماعاً موسعاً لمناقشة أساسيات إستراتيجية مكافحة خطاب الكراهية، بحضور عدد من
ممثلي المكونات العراقية والأكاديميين وأساتذة الجامعات والمؤثرين في الأوساط
المجتمعية من الباحثين وشيوخ العشائر والمؤسسات المعنية، ومستشارين في رئاسة
الوزراء.

وأكد
الأعرجي، خلال الاجتماع، أن “خطاب الكراهية من المعضلات التي تعاني منها
المجتمعات، والتسامح وقبول الآخر هو الأساس الحقيقي لبناء المجتمعات وتعزيز
تماسكها”، مشيراً إلى أن “العائلة هي المعني الأول بإصلاح أفرادها، فإن
صلح البيت صلح المجتمع”.

وشدد
الأعرجي، على “الحاجة الملحة لتعزيز التماسك المجتمعي والعيش المشترك، من
خلال المدارس  والجامعات ودور العبادة
ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الدينية ومراكز الحوار، فهي تساعد في نشر ثقافة
التسامح وقبول الآخر ومكافحة أي خطاب ينشر الكراهية”.

ولفت
إلى أن “أية إساءة إلى الآخر هي كراهية، وعلينا أن نعرف الأسباب التي دفعت
إلى نشرها”.

وأضاف
“المؤسسة الدينية عليها مسؤولية التأشير على أي أخطاء في المجتمع، بوصفها
تمتلك السلطة على القلوب ومشاعر الناس، وكذلك فإن الأجهزة الأمنية عندما ترى أنها
مدعومة من المؤسسة الدينية فستقوم بواجبها بشكل صحيح”، لافتا إلى أن “المنظومة
العشائرية والقوانين وإنفاذها لها دور كبير أيضا في نشر خطاب التسامح”.

واعتبر
أن ما حدث في السويد من إساءة إلى أكثر من ملياري مسلم “لم يكن قضية عابرة،
وقد تكون خلفه مجموعة أو خط يدعو إلى إثارة المسلمين”، مشددا على ضرورة “عدم
السماح بالإساءة إلى مقدساتنا، مثلما نحن نحترم مقدسات الآخرين، وكل مقدس لدى
الناس يجب أن يحترم”.

من
جانبهم أكد رجال دين شاركوا في الاجتماع، على أن المقاربة وتوحيد الصفوف بين أبناء
المجتمع هو بحد ذاته نبذ للكراهية.

وأشاروا
إلى ان “الاجتماع يمثل أهمية كبيرة في هذا الوقت بالذات”، مشددين على “أهمية
وضع محددات لمنابر الخطاب وعدم السماح بانحرافها عن مسارها تحت عنوان حرية التعبير”.

وجرى
خلال الاجتماع أيضا، مناقشة أهمية مراجعة قوانين العقوبات العراقية وإمكانية دمجها
وتعديلها، لتكون فاعلة في مكافحة خطاب الكراهية، كما تمت الدعوة إلى أهمية التوعية
والتثقيف ونشر الخطاب المعتدل الذي يدعو للتسامح وقبول الآخر والذي يجب أن تتصدى
له وسائل الإعلام والمؤسسات المعنية لمكافحة خطاب الكراهية ونبذ التطرف، مع
التأكيد على أهمية التمييز بين حرية التعبير وخطاب الكراهية، وفق محددات يلتزم بها
الجميع.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.