كشف عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم، رحيم لفتة، يوم الأحد، تفاصيل مشادة كلامية “حادة” مع رئيس الاتحاد عدنان درجال، فيما استغرب ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من “مغالطات” وصفها بـ”البعيدة عن الواقع”.

وأوضح لفتة، لوكالة شفق نيوز، أنه “ناقش رئيس الاتحاد، بمواضيع ارتبطت بوثيقة مهمة تسربت إلى بعض الإعلاميين من مقدمي البرامج الرياضية، إضافة إلى أمور أخرى تخص واقع عمل الاتحاد”.

وبينما كان النقاش هادئاً، تصاعدت حدته ليرتفع صوت درجال عالياً مطالباً بخروج رحيم لفتة من غرفته، الأمر الذي اضطر الأخير إلى ردّه في الحال بعدم السماح له باتخاذ هكذا موقف كونه عضواً في الاتحاد، بحسب قوله.

وتابع: “بالفعل بقيت في الغرفة وطالبته (درجال) بعدم رفع صوته مع إصراري بالبقاء في الغرفة، قبل أن يترك هو المكان لتجاوز ما قد يحصل من تداعيات، وهذا الشيء يحسب له”.

وأضاف لفتة أن “عدداً من الرياضيين كانوا متواجدين أثناء حصول ذلك الموقف، ومنهم رئيس نادي الكهرباء علي الأسدي، واللاعب الدولي السابق نعيم صدام، وانتهى خلال دقائق كل شيء وعادت الأمور إلى طبيعتها”.

وأشار إلى أن “ما حصل ويحصل يعد أمراً طبيعياً في أجواء العمل الاتحادي، التي لطالما يتخللها الطرح الجريء والواقعي لأجل تحسين صورة الأداء وتجاوز أي حالة إخفاق”، مبدياً استغرابه من تهويل الأمور لدى بعض وسائل الإعلام التي غايتها “البحث عن (الطشة)، على حساب الحقيقة”، حسب قوله.

وتداولت وسائل إعلام محلية، في برامج تلفزيونية، وثيقة صادرة من الاتحاد العراقي لكرة القدم، متضمنة استضافة عدد من الإعلاميين الخليجيين على نفقة وزارة الشباب والرياضة، في فترة تولي درجال رئاسة الاتحاد، وقد حولتها الوزارة للاتحاد بسبب مطالبة فندق بغداد لمستحقات الاستضافة، والذي رأى الاتحاد أن الموضوع تابع للوزارة ولا يمت للاتحاد بصلة.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.