تجاوز تحدّيات الممتاز خطوة لدعم دوري المحترفين ومواجهات جديدة اليوم

الناصرية- باسم الركابي

بدء العد التنازلي السريع لنهاية الدوري الممتاز والموسم الكروي على بعد اخر ثلاث جولات باستثناء الجولة 35 التي تتواصل مبارياتهاالاسبوع الحالي وسط تحديات لازالت تواجة الاعبين والفرق أبرزها طول فترة المسابقة ودخولها الأجواء الحارة وما يتعلق بصعوبة اقامة الوحدات التدريبية في الفترة المتبقية من الدوري خاصة وان اغلب الفرق لا تمتلك ملاعب بسيطة ولان بقية الملاعب المتكاملة مخصصة لخوض المباريات فقط مع تصاعد شكاوى واعتراض بعض الفرق على توقيتات مبارياتها واقامتها عند الخامسة عصرا حيث مدرب الكهرباء لؤي صلاح على موعد مباراة فريقة مع الحدود الاسبوع الماضي واتهام المسابقات في عرقلة مهمة الفريق بحسب تصريح المدرب كما أفرزت البطولة العديد من التحديات ومهم ان تبحث جديا من قبل الاتحاد والمسابقات والفرق لتجاوزها كخطوة داعمةلاقامةوتنظيم دوري المحترفين الموسم المقبل تفاديا لتكراراها امام التجربة الأولى للدوري الجديد الذي سيخضع لشروط غير سهلة ستواجه الأندية وفي العلاقة ما بين الاتحاد والفرق التي ستشارك التي منها بالكاد ستكمل الدوري الممتاز وتجد نفسها امام حدث مختلف في كل شيء عن حقبة عقود من العمل الكروي التقليدي المتأخر كثيرا وجاء وقت العمل الصحيح المتعلق بمستقبل الكرة وقاعدتها فرق الأندية الامر الذي لم يخطر ببال ادارات الاندية ولم تخطط لة وقد تكون مشاركتها مغامرة بعدما فشلت جميعا في أولى خطوات الاحتراف رغم انها تعاقدت مع لاعبين مغمورين لكنهم يحملون جنسيات بلدان تمتلك سمعة كروية واسعة ولا نريد الخوض في مشاكل التجربة الاحترافية ولازالت تسير وسط فوضى تسديد عقود ورواتب الاعبين وشكواهم الى محكمة كاس.

تجربة جديدة

اليوم الكل سيكون امام تجربة جديدة وتحد كبير في دخول وتطبيق شروط البطولة كاملة وانعكاساتها على تطوير واقع عمل الأندية و الكرة و المنتخبات الوطنية للمشاركات المقبلة حيث التاهل لكاس العالم المقبل2026  واجد ان تكون وقفة جادة للاتحاد امام ما افرزتة مباريات الدوري الحالي من سلبيات شكلت تحديات حقيقية والتأكيد على دور الكل للإسهام في دعم دوري المحترفين ومهم ان تنطلق ورشات عمل من الان لشرح وتوضيح التعليمات ولرسم معالم طريق تنفيذ بطولة الموسم الاول للمحترفين وتحديد دورالفرق التي اعتادت على مشاركات تقليدية بكل ماتعنية الكلمة والاسوء انعدام ضوابط انتقالات اللاعبين كما يجري مع أقرانهم في أندية المنطقة.

أندية بالأسماء

لدينا أندية بالأسماء فقط وجميعها لاتمتلك أدنى شروط الاحتراف وظلت متأخرة وليست لديها رغبة التغير والتطور عندما التفت وتجاوزت على شروط التراخيص رغم توجية الاتحاد الآسيوي لكن الخلل في التطبيق التي كان يفترض أن تسري،تحت أي مسوغ كان واليوم الأندية لا تمتلك شيء من مفاهيم دوري المحترفين وكيفية ادارة ومواجهة الامور امام عمل مختلف جذريا عن الذي يجري حتى اليوم في الأندية المتوقع ستواجه صعوبات في تطبيق شروط دوري المحترفين الطريق الصحيح لتغير عملها ولتطوير الكرة المحلية للخروج من دوامة العمل الفاشل بكل ما تعنية الكلمة.

بدون ملاعب

لانة من غير الممكن لناد مثل النفط تابع لوزارة النفط لا يمتلك ملعب يستوعب لاكثر من ثلاثة آلاف متفرج وهو ما ينطبق على الجوية والشرطة والطلبة والكهرباء والحدود جميعها أندية مؤسسات لكنها لا تمتلك وجها لكرة القدم قياسا بأصغر أندية المنطقة ولذلك على الجميع الدخول بإرادة وتفعيل ما يمكن تفعيلة لإنجاح الدوري او مغادرة الإدارات وفسح المجال لغيرها لانها متوقع ستواجة عناء شديد عند تطبيق التجربة المقبلة وليس امام الأندية الا ان تخوض التجربةهذة المرة وان تكون السند الحقيقي لمشروع كروي متكامل صحيح سيحمل معه صعوبات لكن لابد من جهود مشتركة ووقفة جادة للجميع لغرض التحول إلى العمل الكروي الحقيقي واولية العمل في الأندية انها دعوة للأندية التي ستشارك ان تاخذ الامور بجدية وبصدق لان التمر ليس سهلا

مباريات الجولة 35

تتواصل مباريات الجولة الخامسة والثلاين للدوري باقامة مباراتين اليوم الثلاثاء عندما يخرج الكهرباء لمواجهة مضيفة دهوك وكلاهما سيلعب بطموحات الفوز الذي،سيكون خطوة في الاتجاه الصحيح لانتهاز الفرصة من أجل تحسين مركزيهما في جدول الترتيب العام في تقدم الكهرباء للمركز الثالث وإنهاء الموسم به وان تحقق يعد افضل انجاز للفريق منذ مشاركتة في البطولة2004  في ظل المستويات العالية التي قدمهاالفريق مدعومة بالنتائج المتقدمة وسيركز لؤي صلاح على اللقاء المذكور والعمل ما بوسع اللاعبين لتحقيق النتيجة المطلوبة وتامين النقاط وقبلها توسيع الفارق مع الطلبة الذي لازال ينافس على بلوغ مربع الترتيب وكلاهما يأملان بتعثر الزوراء غدا امام نفط البصرة ويبدو أن الكهرباء في الجاهزية بعد فوزة المهم على الحدود والعودة للمركز الرابع ما يضعه امام مهمة اللعب بشعار يجب الفوز فيما يريد دهوك الحد من تراجع النتائج والمركز وجعلها مباراة مختلفة والاستفادة من ظروف اللعب للارتقاء الى مستوى المهمة تحت انظار جمهورة الذي يأمل تجاوز الاختبار الصعب واستعادة الفريق لدورة في اللعب و لأهمية وان يكون اكثر تأثيرا امام الجولات الاربع الاخيرةوانتزاع كامل نقاطها للدفع بالامور نحو مركز متقدم لإنهاء الموسم به.

الطلبة والصناعة

ويسعى الطلاب لاستعادة توازنهم بعد خسارتين من ثلاث جولات والتاخر المر في الاسبوع الماضي امام الكرخ ويجد احمد خلف ولاعبي الفريق مطالبون بتحقيق المطلوب و تجاوز معاناة النتائج في مواجهة لها أهمية خاصة امام جمهورهم الذي يامل ان ينجح الفريق في اختبار اليوم عبر اللعب بقوة والارتقاء لمستوى المهمة واخذ الامور على محمل الجد امام رغبة الصناعة الذي يكافح من أجل البقاء ولم يبقى امامة شيء بعد يخسرة ويعول على اخر مباريات البطولة لانقاذ الموقف ولانة لا يريد مغادرتها حتى النفس الاخير لان كل شيء واقع بكرة القدم ويعول قصي منير على اداء اللاعبين الذين يدركون صعوبةالمباراة ولان الطلاب سيلعبون تحت ضغط جمهورهم و النتيجة من أجل الاقتراب و الدخول في مربع الترتيب بعدما فرط بالصدارة والوصافة وتراجع خامسا56 فيما تتحدد مهمة صاحب المركز التاسع عشر التعامل بحذر شديد وحسابات دقيقة امام اربع مباريات ستكون خاصة جدا ولواتت في غير موعدها امام تصاعد صراع تحسين المراكز.

مباريات الأربعاء

وتقام غد الأربعاء اربع مواجهات عندما يخرج المتصدر الشرطة إلى كربلاء ودخولةالملعب برغبة الفوز فقط الذي يعني الكثير و سيكون الخطوة ما قبل الأخيرة لانتزاع لقب الدوري وربما الاخيرة اذا ما خسر الجوية وكل الدلائل تشير الى ارجحيتة في حسم المهمة لجملة أمور رغم تصاعد مستوى ونتائج كربلاء الذي يريدها مسك الختام لان الفوز على البطل والمتصدر له طعم خاص يربد تذوقة جمهورة الكبير ويسعى النفط في المركز الثامن عشر32 الى اللعب بالطريقة التي تؤمن له النقاط لتوسيع الفارق مع الصناعة من اجل البقاء فيما يدخل النجف السادس 52 بمعنويات مرتفعة بعد فوزه على الديوانية والعمل على إحباط رغبة المنافس ويامل الوسط وضع حد لمعاناة النتائج في مشاركة متعثرة من البداية وتأثرت سلبا بسبب النتائج المتدنية والتراجع للسادس عشر36  عندما يستقبل المجتهد نوروز45 ثاني عشر الطامح لمواصلة تقدمة و لتحسين مركزه وينتظر نفط البصرة استعادة توازنه بعد سلسلة تعثرات قادته للمركز الخامس عشر في تحقق نتيجة المرحلة الثانية على حساب ضيفة الزوراء المحبط لكنه لايريد الوقوع في الخسارة الثانية ومعها قد يفقد مركزة الثالث ما يجعل من الاعبين الدخول واللعب برغبة الفوز لا غير.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.