تمكنت سيدة تقطن في ولاية ميشيغان الأميركية، من دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وذلك بعد أن أضحت صاحبة “أطول لحية لأثنى” في العالم. وقال مسؤولو غينيس في بيان صحفي في وقت سابق، إن إيرين هانيكوت، البالغة من العمر 38 عاما، تملك “أطول لحية لسيدة بطول 11.8 بوصة (30 سم)”، وذلك بسبب إصابتها بمتلازمة تكيس المبايض. ويسبب ذلك المرض بعض الاختلالات الهرمونية للمصابات به، وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى غزارة في نمو الشعر على الوجه، كما هو الأمر في حالة هانيكوت. وأوضحت غينيس في بيانها، أن “هانيكوت كانت تعمد في مراهقتها إلى استخدام منتجات إزالة الشعر والحلاقة بالشفرة للحفاظ على بشرة وجهها”. من جانبها، قالت هانيكوت إنها “بعد أن أصبحت في الـ13 من عمرها، اعتادت على حلاقة وجهها 3 مرات في اليوم على الأقل”، لافتة إلى أنها “في النهاية فقدت جزءا من بصرها، وبدأت تشعر بالتعب من الحلاقة”. وأشارت إلى أنها قررت بعد كل ذلك المجهود، “البدء في إطالة لحيتها” بحسب صحيفة “غارديان” البريطانية. وكان الرقم القياسي السابق مسجلا لصالح فيفيان ويلر، البالغة من العمر 75 عاما، والتي تقيم أيضا في ولاية ميشيغان، إذ بلغ طول لحيتها 25.5 سم. يشار إلى أن متلازمة تكيس المبايض، لم تكن العقبة الصحية التي عانت منها هانيكوت في حياتها، فقد تم بتر النصف السفلي من إحدى ساقيها بعد أن أصيبت بعدوى بكتيرية أثناء إقامتها في المستشفى، لعلاج إصابة في القدم. وقالت موسوعة غينيس إن “ساق هانيكوت أصيبت بالتسمم والغرغرينا قبل بترها”، لكن الأخيرة أكدت أنها “ستمضي قدما في حياتها”. كما تعرضت المرأة للإصابة بسكتة دماغية، ناجمة عن ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى ضعف في البصر. وقالت هانيكوت إنها “تجنبت المشاعر السلبية بشأن مشاكلها الطبية المنهكة، لأنها حافظت على نظرة إيجابية للحياة” أثناء محنتها، موضحة أن الأطباء أخبروها بالفعل أنها “ستتعافى بسرعة أكبر بنسبة 3 بالمئة إذا تمسكت بالتفكير الإيجابي”.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.