طهران‭ (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬انتشر‭ ‬في‭ ‬إيران‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬شغف‭ ‬كبير‭ ‬بالسنوكر،‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬يُرجعه‭ ‬محبو‭ ‬هذه‭ ‬اللعبة‭ ‬إلى‭ ‬حسین‭ ‬وفایي‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ ‬أول‭ ‬نجم‭ ‬محلي‭ ‬يحظى‭ ‬بشهرة‭ ‬عالمية‭ ‬ويُعرَف‭ ‬بلقب‭ “‬الأمير‭ ‬الفارسي‭”. ‬وازداد‭ ‬عدد‭ ‬محبي‭ ‬الرياضة‭ ‬التي‭ ‬تُمارَس‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬البلياردو‭ ‬في‭ ‬إيران‭ ‬التي‭ ‬استضافت‭ ‬الأسبوع‭ ‬الفائت‭ ‬بطولة‭ ‬إقليمية‭ ‬آسيوية‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬اللعبة‭. ‬وقال‭ ‬الحكم‭ ‬محمد‭ ‬أفغيل‭ ‬مرشيدي‭ (‬34‭ ‬عاماً‭) ‬من‭ ‬اتحاد‭ ‬البولينغ‭ ‬والبلياردو‭ ‬وألعاب‭ ‬الكرة‭ ‬الإيراني‭ “‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لإيران‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬مكانة‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬البطولات‭ ‬الآسيوية‭ ‬والعالمية‭ ‬في‭ ‬البلياردو‭ ‬والسنوكر‭”. ‬وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أنّ‭ ‬محبي‭ ‬هذه‭ ‬الرياضة‭ ‬التي‭ ‬ابتكرها‭ ‬ضباط‭ ‬بريطانيون‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬الاستعمار،‭ ‬ارتفع‭ ‬عددهم‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬مضيفاً‭ “‬صرنا‭ ‬راهناً‭ ‬بين‭ ‬الفرق‭ ‬الثلاثة‭ ‬الأولى‭ ‬الفائزة‭ ‬بألقاب‭ ‬وميداليات‭ ‬في‭ ‬آسيا‭”. ‬واعتبر‭ ‬مرشدي‭ ‬أنّ‭ ‬هذا‭ ‬الاتجاه‭ ‬يُعزى‭ ‬بصورة‭ ‬كبيرة‭ ‬إلى‭ ‬شخص‭ ‬واحد‭ ‬هو‭ ‬حسین‭ ‬وفایي،‭ ‬الاسم‭ ‬الأبرز‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الرياضة‭ ‬بإيران‭. ‬وتابع‭ “‬كلما‭ ‬ذكرت‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬لعبة‭ ‬السنوكر،‭ ‬يُشار‭ ‬إلى‭ ‬اسمه‭. ‬إنه‭ ‬قائد‭ ‬السنوكر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭”. ‬ووفایي‭ (‬28‭ ‬سنة‭) ‬هو‭ ‬أول‭ ‬لاعب‭ ‬سنوكر إيراني‭ ‬محترف،‭ ‬وأول‭ ‬من‭ ‬يفوز‭ ‬بلقب‭ ‬عالمي‭ ‬حققه‭ ‬سنة‭ ‬2022‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬ليستر‭ ‬الإنكليزية‭. ‬وقال‭ ‬عقب‭ ‬فوزه‭ ‬آنذاك‭ “‬أنا‭ ‬سعيد‭ ‬بصنع‭ ‬تاريخ‭ ‬بلدي،‭ ‬لقد‭ ‬كانت‭ ‬تلك‭ ‬لحظات‭ ‬مذهلة‭ ‬لي‭ ‬وللعبة‭ ‬السنوكر‭”. ‬وفي‭ ‬حديث‭ ‬إلى‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الإيرانية‭ ‬الرسمية‭ ‬الأسبوع‭ ‬الفائت،‭ ‬ذكر‭ ‬وفایي‭ ‬الذي‭ ‬يتحدر‭ ‬من‭ ‬عبادان‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬خوزستان‭ ‬الجنوبية‭ ‬الغربية‭ ‬المتاخمة‭ ‬للعراق،‭ ‬أنّ‭ ‬لإيران‭ “‬تاريخاً‭ ‬محدوداً‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬السنوكر‭”. ‬وأبدى‭ ‬أسفه‭ ‬لأنه‭ ‬لم‭ ‬يتلق‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬سوى‭ ‬دعم‭ ‬رسمي‭ ‬محدود‭ ‬في‭ ‬بلده،‭ ‬مضيفاً‭ “‬لم‭ ‬يفعل‭ ‬أحد‭ ‬شيئاً‭ ‬من‭ ‬أجلي‭ ‬ولم‭ ‬أتلق‭ ‬أي‭ ‬أموال‭ ‬أو‭ ‬مكافأة‭”. ‬وعن‭ ‬موضوع‭ ‬النقص‭ ‬في‭ ‬الجهات‭ ‬الراعية‭ ‬الإيرانية،‭ ‬قال‭ ‬وفایي‭ ‬إنّ‭ “‬الأمر‭ ‬لا‭ ‬يتعلق‭ ‬بي‭ ‬فقط،‭ ‬فمعظم‭ ‬الرياضيين‭ ‬في‭ ‬إيران‭ ‬يواجهون‭ ‬المشكلة‭ ‬نفسها‭”. ‬لكنّه‭ ‬تلقى‭ ‬تقديرا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬محبي‭ ‬السنوكر‭ ‬والبلياردو‭ ‬في‭ ‬إيران،‭ ‬وخصوصا‭ ‬في‭ ‬بطولة‭ ‬جمعت‭ ‬فرقاً‭ ‬من‭ ‬الخليج‭ ‬وجنوب‭ ‬آسيا‭ ‬وماليزيا‭ ‬وهونغ‭ ‬كونغ‭. ‬وقالت‭ ‬شيرين‭ ‬زارين‭ (‬38‭ ‬عاماً‭)‬،‭ ‬وهي‭ ‬موظفة‭ ‬في‭ ‬اتحاد‭ ‬البلياردو‭ ‬الإيراني،‭ ‬إنّ‭ “‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬المركز‭ ‬الذي‭ ‬حققه‭ ‬وفایي‭ ‬هو‭ ‬الهدف‭ ‬الأبرز‭ ‬لجميع‭ ‬لاعبي‭ ‬السنوكر‭ ‬الإيرانيين‭ ‬تقريباً‭”. ‬وأضافت‭ “‬كان‭ ‬له‭ ‬تأثير‭ ‬كبير‭ ‬جداً،‭ ‬فأي‭ ‬لاعب‭ ‬سنوكر‭ ‬إيراني‭ ‬يشير‭ ‬إليه‭ ‬كنموذج‭ ‬يحتذى‭ ‬به‭”. ‬وأعربت‭ ‬عن‭ ‬أملها‭ ‬أن‭ ‬تحقق‭ ‬المرأة‭ ‬الإيرانية‭ ‬مستقبلاً‭ ‬مكانة‭ ‬بارزة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الرياضة‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬الشيعية‭ ‬المحافظة‭. ‬وقالت‭ “‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬نوادي‭ ‬البلياردو‭ ‬مُتاحة‭ ‬بصورة‭ ‬أكبر‭ ‬للنساء‭ ‬وارتفعت‭ ‬أعداد‭ ‬مَن‭ ‬يُمارسن‭ ‬هذه‭ ‬الرياضة‭ ‬وزادت‭ ‬فرصهنّ‭ ‬لتحسين‭ ‬أدائهنّ،‭ ‬فيمكنهنّ‭ ‬التقدّم‭ ‬بشكل‭ ‬ملحوظ‭” ‬فيها‭.‬

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.