 الموصل/ سيف الدين العبيدي

لم يمض شهران على اول عرض لها في مدينة الموصل والذي حقق نجاحاً كبيراً وكان ذلك بمهرجان الربيع، ها هي تعود اليوم مرة أخرى إلى ام الربيعين برغبة الاهالي، الفرقة الوطنية للفنون الشعبية التي قدمت عرضاً رائعاً للجمهور الموصلي المتعطش لهذه الاجواء، ابهرت به الحضور الغفير من الموصليين من على ارض خاضت اخر ايام معارك التحرير، فتحول الدمار الذي كان فيها قبل 6 سنوات إلى اعمار وازدهار وافراح، ارض ضمت الموصليين لتحتفل بهم وبيومهم التراثي الذي يعتزون به.

رقصات شعبية وغنائية قدمتها الفرقة بكادرها المتنوع وبالطابع البغدادي والموصلي التراثي، حيث قدمت لوحة غنائية عن مهنة السواس واخرى بعنوان “ام العباية” وهي بغدادية الأصل لكنها قريبة على ام الربيعين بالإضافة إلى تقديم اوبريت “العرس الموصلي” الذي قدمت فيه عادات وتقاليد الموصل.

رئيس الفرقة الوطنية للفنون فؤاد ذنون في حديثه لـ(المدى)، اكد انه سعيد جداً بتواجده مع فرقته للمرة الثانية في اضخم مهرجانين يقامان بالموصل خلال العام الحالي، واضاف انه جاء تلبية لدعوة وزير الثقافة والسياحة احمد الفكاك بحضور يوم التراث وتقديم عرض فني يليق بالجمهور الموصلي، وان الفكاك عول على الفرقة الوطنية بالحضور للمدينة مرة أخرى بسبب النجاح الذي حققته في المرة الماضية ورغبة ابناء الموصل بتواجد الفرقة بينهم في هذه المناسبة.

ذنون اكمل حديثه لـ(المدى)، بقوله “ارفع القبعة لهذا المهرجان المميز الذي استقطب فنانين كبار من العراق والوطن العربي والخليج، وان اهالي الموصل يستحقون ان نقدم لهم الفن والثقافة والسعادة والفرح كونهم عانوا الكثير خلال فترة داعش”.

واوضح ايضا انه سعيد بتواجده في الموصل كونه ابن هذه المدينة التي تحمل ثقافة وتاريخا كبيرين وان حضوره اليوم إلى ام الربيعين هو الثاني في أقل من شهرين. واكد ان فرقة الفنون ستشارك بالمناسبات القادمة في الموصل.

فيما عبر عضو فرقة الفنون الشعبية اياد احمد لـ(المدى)، عن تحاياه لأهل الموصل وانه فرح بحضوره مع الفرقة الوطنية لمثل هكذا كرنفال لأجل رسم البسمة والفرحة والضحكة وإدخال السرور لكل بيت في ام الربيعين، وبين انه قدومه جاء بسبب حبه وعشقه لاهالي الموصل.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.