الموصل/ سيف الدين العبيدي

منذ الايام الاولى على تحرير نينوى سعت الطاقات الشبابية فيها إلى إعادة بناء السلم المجتمعي ونبذ العنف بعد التفكك الاجتماعي التي حصل فيها نتيجة احتلال داعش للمدينة وتهجير جميع من فيها من مذاهب وقوميات.
ولأجل طرح افكار جديدة في مجال التماسك الاجتماعي اقامت منظمة الهجرة الدولية وبالشراكة مع مؤسسة الخط الإنساني “مخيم السلام في نينوى” على مدار يومين وبمشاركة ٢٢ من بنات وشباب ام الربيعين، شملت كافة الاقضية والنواحي منها القوش والحمدانية وتلكيف وزمار والموصل وسنجار والذي جاء تزامنا مع اليوم العالمي للشباب.
حيث ناقش المخيم محاور عدة، اولها اهمية التماسك المجتمعي بنينوى والتحديات التي تواجه بناء وتعزيز التعايش السلمي، وثانيها كيفية صناعة الشباب للسلام وتمكينهم من هذا الامر في داخل مجتمعاتهم، والمحور الثالث كان في تعرف المشاركين من كافة نواحي المدينة على طبيعة مدينة الموصل التراثية من خلال زيارة مواقعها الاثرية.
بالإضافة إلى تشكيل مجتمع صغير من المشتركين يعملون من خلاله على اطلاق مبادرات انسانية تعمل في الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي الذي تعيشه ام الربيعين في الوقت الحالي.
قمر النعيمي ناشطة مدنية اشارت في حديثها لـ(المدى)، إلى ضرورة العمل على فتح دورات توعوية للجيل الحالي وخاصة للاطفال، وتنظيم خطط ارشاد عن التماسك تستهدف المدارس والجامعات، وبينت ان “للأهل تأثير على اطفالهم في المساهمة بتعزيز التعايش وارشادهم بهذا الامر”.
فيما بينت ان “قادة المجتمع وشيوخ العشائر ورجال الدين لهم دور في تعزيز التعايش من خلال الحث على عدم الكراهية بين كافة المكونات الاجتماعية بمختلف اديانها وطوائفها في نينوى والعراق اجمع”.
احمد عيسى، رسام وفنان تشكيلي من ناحية زمار، اوضح لـ(المدى)، ان الفن يساهم في تحقيق السلام من خلال الرسم بنقل رسالة عن التعايش السلمي او تقديم عروض مسرحية عن السلام.
كما اكدت عيشة حمو من ناحية القوش، على ضرورة القيام بعمل مستدام ومستمر او مشروع طويل الامد يهدف للمحافظة على ما هو موجود من سلم مجتمعي، وانه يجب الإيمان بالفكرة التي نطرحها في مجال السلام لكي تكون مؤثرة على فئات المجتمع كافة.
الإعلامي ليث محمد، بين ان “الإعلام له دور في تعزيز التعايش، ومن الضروري تقديم الصور الايجابية عبر وسائل الإعلام المختلفة، والابتعاد عن النقاط السلبية، وان تكون هناك مبادرات اعلامية تهدف الى تبادل الثقافات بين كافة المذاهب والقوميات سواء في محافظة نينوى او العراق اجمع، ونقل المراسيم والشعائر الدينية المختلفة”.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.