متابعة المدى

شكلت ندوات “بيت المدى للثقافة والفنون” علامة متميزة من علامات مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون حيث اقيمت عشرات الفعاليات التي احتفت برواد الأدب والعلم والسياسة والفن الذين اسهموا في بناء صرح الثقافة العراقية.

الصحفي رفعت عبد الرزاق احد المشرفين على فعاليات بيت المدى قال ان بيت المدى منذ تأسيسه في عام 2009 لم يغفل دور شخصيات اليقظة الفكرية منذ اوائل القرن العشرين من خلال فتح ملفات تجربتهم والحديث عن منجزاتهم خلال جلساته الاسبوعية.

مضيفا ان بيت المدى يعد من ابرز معالم الثقافة والفن في شارع المتنبي، واذ نحتفل اليوم بذكرى تأسيس صحيفة (المدى)، انما يحتفي بكل النشاطات والفعاليات والمهرجانات والندوات التي اقامتها المدى خلال العشرين سنة الماضية. لافتاً الى ان مؤسسة المدى لها اتجاه وطني ديمقراطي واضح يعبر عنه احتفائها بجميع رموز الابداع.

الشاعر والناقد والمترجم ياسين طه حافظ، اشار الى انه يجد “في مؤسسة المدى ساحة يستطيع من خلالها المثقفون ممارسة حريتهم الفكرية وحوارهم الوطني. وقال: هذا البيت الذي يجمعنا اليوم هو واحد من امكنتها النظيفة الذي نتحدث فيه بحرية ونصغي الى بعضنا باحترام. فالمدى استطاعت ان تمتلك المزايا الصعبة التي لا تتيسر او تجتمع دائماً في امكنة أخرى في ظل ظروفنا الشرق أوسطية المعقدة. فهنا نحن بعيدون عن التايبوات قريبون من انفسنا، وفي هذا البيت نحن جمع من إخوة يرحبون بفكر جديد ويشاركون في مسألتين الأخوّة الوطنية والنزوع الى المستقبل. فكم هو عظيم لو كان العراق كله بيتاً للعراقيين جميعهم، يتطلعون للمستقبل واللآمال الكبيرة ويحتفون بالحرية، ومع وجود بيت كالمدى يعني اننا نمتلك البدايات السليمة، وحرصنا على بيت المدى يعني اننا حريصون على المستقبل”.

فيما عبر الدكتور عبد الله حميد العتابي عن امتنانه لمؤسسة المدى وهي تقيم الفعاليات الثقافية الواحدة تلو الآخرى ولم تكتف بكونها صحيفة وانما تحولت الى مؤسسة مهمة للثقافة والفنون. وقال: يعد البيت الثقافي مرفقاً ومعلماً مهماً من مجموع مرافقها الثقافية لكونه يحتفي اسبوعياً برمز من رموز الثقافة العراقية على مختلف اتجاهاتها في الفن والأدب والعمارة والفكر وحتى الرياضة. ولا يسعنا في ذكرى تأسيس صحيفة (المدى) إلا ان نقول مبارك عليك يا بيت المدى وانت جزء من هذه المؤسسة العريقة. فيما قال الاستاذ نجيب محيي الدين الشخصية الوطنية والديمقراطية، الذي شاركنا الاحتفال بالذكرى السادسة لانطلاق بيت المدى وساهم في تقطيع (كيكة) المناسبة: ان احتفالنا ببيت المدى احتفال بالثقافة العراقية وأعلامها الذين قدموا لهذا الوطن الشيء الكثير، ولعل المدى كانت السباقة في استذكار شخصيات العراق الحديث بشكل رصين من خلال اصدار ملحق بهذه الشخصية وإقامة جلسة استذكارية بها في بيت المدى بيت الثقافة والفن، فتحية لكل المساهمين في هذا الحفل وتحية الى مؤسسة المدى التي عودتنا على كل جديد ومفيد .

فما اكد الدكتور معتز عناد غزوان ان مؤسسة المدى تعد من المؤسسات الرائدة التي قادت الثقافة منذ عام 2003 وكانت سباقة لكل عمل ابداعي لطبع ونشر الثقافة الحقيقية الوطنية. وقال: مؤسسة المدى كانت وما زالت تحتفي برموز العراق وبكل جمال وروح وطنية عراقية، نتمنى لها الخير والابداع والى غد أجمل.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.