بروج‭ (‬بلجيكا‭) (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬تسعى‭ ‬مدينة‭ ‬بروج‭ ‬الصغيرة‭ ‬في‭ ‬بلجيكا‭ ‬إلى‭ ‬إيجاد‭ ‬حلّ‭ ‬للسياحة‭ ‬المفرطة‭ ‬التي‭ ‬تثير‭ ‬استياء‭ ‬سكّانها،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تشجيع‭ ‬السياحة‭ ‬النوعية‭ ‬ودفع‭ ‬زائريها‭ ‬إلى‭ ‬الإقامة‭ ‬فيها‭ ‬لفترات‭ ‬اطول‭.‬

ويقول‭ ‬أرنوت‭ ‬غويغبوير،‭ ‬وهو‭ ‬مهندس‭ ‬معماري‭ ‬يبلغ‭ ‬55‭ ‬عاماً‭ ‬من‭ ‬بروج،‭ ‬من‭ ‬داخل‭ ‬مقهى‭ “‬لقد‭ ‬وصلنا‭ ‬إلى‭ ‬الخط‭ ‬الأحمر‭. ‬لسنا‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬السياح،‭ ‬فلدينا‭ ‬ما‭ ‬يكفي‭ ‬منهم‭. ‬حتى‭ ‬أننا‭ ‬نحتاج‭ ‬ربما‭ ‬إلى‭ ‬تقليل‭ ‬عددهم‭”.‬

بروج،‭ ‬الوجهة‭ ‬السياحية‭ ‬البارزة‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬بلجيكا،‭ ‬المدرجة‭ ‬على‭ ‬قائمة‭ ‬التراث‭ ‬العالمي‭ ‬لمنظمة‭ ‬اليونسكو‭ ‬والملقبة‭ ‬بـ‭”‬فينيسيا‭ ‬الشمال‭” (‬نسبة‭ ‬إلى‭ ‬مدينة‭ ‬البندقية‭ ‬الإيطالية‭)‬،‭ ‬يبلغ‭ ‬عدد‭ ‬سكانها‭ ‬119‭ ‬ألف‭ ‬نسمة،‭ ‬وتستقطب‭ ‬ثمانية‭ ‬ملايين‭ ‬زائر‭ ‬كل‭ ‬عام،‭ ‬معظمهم‭ ‬يأتون‭ ‬خلال‭ ‬الصيف‭ ‬ولا‭ ‬تستمر‭ ‬زياراتهم‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬يوم‭ ‬واحد‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬الأحيان‭.‬

ولا‭ ‬ترغب‭ ‬سلطات‭ ‬المدينة‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬تلقى‭ ‬بروج‭ ‬مصير‭ ‬البندقية‭ ‬نفسه،‭ ‬فقد‭ ‬هددت‭ ‬منظمة‭ ‬اليونسكو‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭ ‬بوضع‭ ‬المدينة‭ ‬الإيطالية‭ ‬على‭ ‬قائمة‭ ‬التراث‭ ‬العالمي‭ ‬المهدد‭ ‬بالخطر‭ ‬بسبب السياحة‭ ‬المفرطة‭.‬

ويرى‭ ‬سكان‭ ‬من‭ ‬بروج‭ ‬قابلتهم‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس،‭ ‬أن‭ ‬الوسط‭ ‬التاريخي‭ ‬للمدينة‭ ‬تجاوز‭ ‬بدرجة‭ ‬كبيرة‭ ‬الطاقة‭ ‬الاستيعابية‭ ‬القصوى‭ ‬لعدد‭ ‬الزائرين‭ ‬خلال‭ ‬الصيف‭. ‬وفيما‭ ‬يدرك‭ ‬هؤلاء‭ ‬الآثار‭ ‬الإيجابية‭ ‬لهذا‭ ‬التدفق‭ ‬الكبير‭ ‬للزائرين‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والتوظيف،‭ ‬فإنهم‭ ‬ينددون‭ ‬بما‭ ‬يعتبرونه‭ ‬سياحة‭ ‬غير‭ ‬متوازنة‭ ‬تحوّل‭ ‬مدينتهم‭ ‬إلى‭ ‬متحف‭ ‬في‭ ‬الهواء‭ ‬الطلق‭. ‬ويوضح‭ ‬كورت‭ ‬فان‭ ‬دير‭ ‬بيتر،‭ ‬وهو‭ ‬رجل‭ ‬متقاعد‭ ‬يبلغ‭ ‬62‭ ‬عاماً‭ ‬وعاش‭ ‬حياته‭ ‬كلها‭ ‬في‭ ‬بروج‭ “‬هناك‭ ‬مشكلات‭ ‬كثيرة‭. ‬يقول‭ ‬سكان‭ ‬بروج‭ ‬إنهم‭ ‬ضاقوا‭ ‬ذرعاً‭ ‬من‭ ‬الوضع‭ ‬بسبب‭ ‬العدد‭ ‬المفرط‭ ‬من‭ ‬الزائرين‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأيام‭”.‬

وقد‭ ‬عاد‭ ‬عدد‭ ‬السياح‭ ‬إلى‭ ‬مستويات‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭-‬19،‭ ‬ويرجع‭ ‬الفضل‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬خصوصاً‭ ‬إلى‭ ‬السفن‭ ‬السياحية‭ ‬التي‭ ‬ترسو‭ ‬في‭ ‬ميناء‭ ‬زيبروغه‭ ‬القريب،‭ ‬والتي‭ ‬يمضي‭ ‬ركابها‭ ‬بضع‭ ‬ساعات‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬المدينة‭.‬

وقد‭ ‬تردد‭ ‬صدى‭ ‬هذا‭ ‬الاستياء‭ ‬من‭ ‬السكان‭ ‬المحليين‭ ‬في‭ ‬الترتيب‭ ‬الذي‭ ‬وضعه‭ ‬في‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬2022‭ ‬موقع‭ ‬التأجير‭ “‬هوليدو‭” ‬Holidu،‭ ‬المنافس‭ ‬لـ‭”‬اير‭ ‬بي‭ ‬ان‭ ‬بي‭” ‬Airbnb،‭ ‬والذي‭ ‬أدرج‭ ‬الوجهات‭ ‬الأوروبية‭ ‬الأكثر‭ ‬استقطاباً‭ ‬للسياح‭ ‬نسبة‭ ‬إلى‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭.‬

وتعادلت‭ ‬البندقية‭ ‬وبروج‭ ‬وجزيرة‭ ‬رودوس‭ ‬اليونانية‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬الثاني،‭ ‬خلف‭ ‬مدينة‭ ‬دوبروفنيك‭ ‬الكرواتية‭ ‬التي‭ ‬تستقطب‭ ‬سيلاً‭ ‬من‭ ‬عشاق‭ ‬مسلسل‭ “‬غايم‭ ‬أوف‭ ‬ثرونز‭” ‬الراغبين‭ ‬في‭ ‬استكشاف‭ ‬مواقع‭ ‬تصوير‭ ‬العمل،‭ ‬ما‭ ‬جعلها‭ ‬رمزاً‭ ‬للسياحة‭ ‬المفرطة‭.‬

وشكك‭ ‬مكتب‭ ‬السياحة‭ ‬في‭ ‬بروج،‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الترتيب،‭ ‬قائلاً‭ ‬إنه‭ ‬بحسب‭ ‬بيانات‭ ‬تم‭ ‬الاستحصال‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬شبكات‭ ‬الهاتف‭ ‬المحمول،‭ ‬يوجد‭ ‬في‭ ‬المعدل‭ ‬131‭ ‬زائراً‭ ‬يومياً‭ ‬فقط‭ ‬لكل‭ ‬100‭ ‬نسمة‭ ‬في‭ ‬بروج‭.‬

وتشدد‭ ‬الناطقة‭ ‬باسم‭ ‬المكتب‭ ‬السياحي‭ ‬آن‭ ‬بلوفي،‭ ‬عبر‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬على‭ ‬أن‭ “‬بروج‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬توصف‭ ‬بأنها‭ ‬وجهة‭ ‬للسياحة‭ ‬الجماعية،‭ ‬لكن‭ ‬هذا‭ ‬ليس‭ ‬الحال‭. ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬مدينة‭ ‬مزدحمة‭ ‬أمر‭ ‬خاطئ‭”.‬

وتقول‭ ‬زميلتها‭ ‬آن‭ ‬دي‭ ‬ميرلير‭ “‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ننكر‭ ‬أنّ‭ ‬ثمة‭ ‬عدداً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬السياح،‭ ‬لكن‭ ‬يجب‭ ‬زيارة‭ ‬المدينة‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬مختلفة‭ ‬لملاحظة‭ ‬الفرق‭”‬‭.‬

مع‭ ‬ذلك،‭ ‬اتخذت‭ ‬البلدية‭ ‬إجراءات‭ ‬أمام‭ ‬الازدياد‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬أعداد‭ ‬الزائرين‭ ‬خلال‭ ‬فصل‭ ‬الصيف،‭ ‬إذ‭ ‬اعتمدت‭ ‬سنة‭ ‬2019‭ ‬استراتيجية‭ ‬مدتها‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬لتشجيع‭ ‬الزوار‭ ‬على‭ ‬النزول‭ ‬في‭ ‬بروج‭ ‬لليالٍ‭ ‬عدة،‭ ‬واستكشاف‭ ‬المنطقة‭ ‬المحيطة،‭ ‬والاستمتاع‭ ‬بالتجارب‭ ‬الثقافية‭ ‬وتذوق‭ ‬الطعام‭ ‬المحلي،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬الاكتفاء‭ ‬بزيارات‭ ‬خاطفة‭ ‬لالتقاط‭ ‬صور‭ ‬السيلفي‭ ‬والتهام‭ ‬شطائر‭ ‬الـ‭”‬وافل‭”. ‬وتقول‭ ‬دي‭ ‬ميرلير،‭ ‬خلال‭ ‬توجيهها‭ ‬أحد‭ ‬الزائرين‭ ‬إلى‭ ‬مناطق‭ ‬غير‭ ‬معروفة‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬في‭ ‬الوسط‭ ‬التاريخي‭ ‬للمدينة‭ “‬الهدف‭ ‬ليس‭ ‬جذب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الزوار‭: ‬ليس‭ ‬العدد‭ ‬هو‭ ‬المهم،‭ ‬ولكن‭ ‬نوع‭ ‬الزوار‭ ‬الذين‭ ‬نستقبلهم‭”.‬

وبعد‭ ‬التراجع‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬الأنشطة‭ ‬السياحية‭ ‬خلال‭ ‬عامي‭ ‬2021‭ ‬و2022‭ ‬بسبب‭ ‬الجائحة،‭ ‬يشهد‭ ‬وسط‭ ‬بروج‭ ‬التاريخي‭ ‬مجدداً‭ ‬ضغوطاً‭ ‬على‭ ‬منشآت‭ ‬الإيواء‭ ‬السياحي،‭ ‬تزداد‭ ‬حدتها‭ ‬بفعل‭ ‬عدم‭ ‬إمكان‭ ‬تحويل‭ ‬أبنية‭ ‬سكنية‭ ‬إلى‭ ‬فنادق‭ ‬تفادياً‭ ‬لطرد‭ ‬سكانها‭.‬

على‭ ‬عكس‭ ‬المدن‭ ‬السياحية‭ ‬الأوروبية‭ ‬الأخرى،‭ ‬لم‭ ‬تغلق‭ ‬بروج‭ ‬إمكانية‭ ‬التنقل‭ ‬بالسيارات‭ ‬في‭ ‬الوسط‭ ‬التاريخي،‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬محطة‭ ‬للقطار‭ ‬تقع‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬دقائق‭ ‬قليلة‭. ‬وتنتشر‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬المدينة‭ ‬البلجيكية‭ ‬مركبات‭ ‬بلوحات‭ ‬تسجيل‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬أنحاء‭ ‬أوروبا‭.‬

ويقول‭ ‬لي‭ ‬هوتاي،‭ ‬وهو‭ ‬سائح‭ ‬كوري‭ ‬جنوبي‭ ‬يشارك‭ ‬في‭ ‬رحلة‭ ‬منظمة‭ ‬مع‭ ‬مرشد‭ ‬سياحي‭ “‬لم‭ ‬أكن‭ ‬أظنّ‭ ‬أن‭ ‬المكان‭ ‬سيعج‭ ‬بهذا‭ ‬العدد‭ ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬الزوار‭”.‬

لكن‭ ‬روس‭ ‬هندرسون،‭ ‬الزائر‭ ‬الاسكتلندي‭ ‬البالغ‭ ‬43‭ ‬عاماً،‭ ‬يرى‭ ‬أن‭ ‬بروج‭ “‬ليست‭ ‬مزدحمة‭ ‬لهذه‭ ‬الدرجة‭. ‬الأمر‭ ‬شبيه‭ ‬بزيارة‭ ‬مكان‭ ‬بجمال‭ ‬أمستردام‭ ‬أو‭ ‬فلورنسا‭ ‬أو‭ ‬البندقية،‭ ‬لكن‭ ‬مع‭ ‬زحمة‭ ‬أقل‭”.‬

ويرى‭ ‬دييغو‭ ‬رودريغيز،‭ ‬وهو‭ ‬فنزويلي‭ ‬يبلغ‭ ‬41‭ ‬عاماً،‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬الزائرين‭ ‬مقبول‭ “‬خصوصاً‭ ‬وأننا‭ ‬في‭ ‬عطلة‭ ‬الصيف‭”. ‬وهو‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬استكشف‭ ‬المدينة‭ ‬في‭ ‬الربيع‭ ‬الماضي،‭ “‬وكانت‭ ‬حينها‭ ‬أقل‭ ‬ازدحاماً‭ ‬وأكثر‭ ‬برودة،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬إجازة‭”.‬

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.