 المدى/ جليل الغزي

شارك أكثـر من 15 مصوراً من المصورين الشباب في معرض (ملحمة الخلود) الذي نظمه فريق see الشبابي للتصوير الفوتوغرافي في مدينة حمورابي السياحية وتناول خلاله بعض المشاهد المؤثرة في القضية الحسينية.

وقال رئيس الفريق علي مهدي لـ(المدى) إن “المعرض تضمن 58 لوحة فوتوغرافية قدمها مصورون شباب من محافظتي بابل وكربلاء وثّقوا خلالها بعض المشاهد المؤثرة في القضية الحسينية”.

وأشار إلى أن “الفريق يحاول إعادة الحياة للصورة الفوتوغرافية بشكلها الفني المعبر لذا فهو بادر إلى إقامة هذا المعرض كخطوة أولى ومن ثم الانطلاق إلى معارض فوتوغرافية اوسع”.

ويؤكد مختصون أن التقنيات الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي ضيقت الخناق على الصورة الفوتوغرافية إلى حد ما وقللت من أهمية إقامة المعارض الفوتوغرافية وبات التركيز على الصور التجارية، ما يجعل إقامة هكذا معارض يعيد الأمل لهذا اللون المهم من الفن البصري.

ويؤكد المصور سجاد الهلالي من ذوي الاحتياجات الخاصة لـ(المدى) أن “المعرض ساعد في إظهار بعض إبداعات المصورين الشباب ممن اعتمدوا على أنفسهم في توفير معدات التصوير وطوروا من مهاراتهم”.

واضاف أن “الصور المشاركة وثقت بعض المواقف المؤثرة في الشعائر الحسينية التي اقيمت في بابل وكربلاء خلال الايام الماضية”.

ويستعد فريق see لإقامة معرض آخر بعد الزيارة الأربعينية يوثق جملة من المشاهد الإنسانية وحالات التكافل الاجتماعي التي تقام على طريق الزائرين من خلال الخدمات المقدمة من قبل أصحاب المواكب الحسينية التي تتواجد طيلة 20 يوماً على محاور مرور الزائرين.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.